نقطة الإرتباط الكويتية لمشاريع البيئة
Kuwait National Focal Point For Environmental Projects

خليج الصليبخات... محميّة طبيعية

مساحتها 284 هكتاراً وتحتضن 50 ألف طائر من 62 نوعاً مختلفاً، أعلنت الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية خليج الصليبخات محمية طبيعية، كونه من المناطق البيئية المهمة وتكاد تكون الوحيدة بالخليج من حيث تعداد الطيور المائية والساحلية والمهاجرة التي تم رصد 50 ألف طائر من الطيور المائية تنتمى الى 62 نوعا مختلفا.

وقال رئيس فريق اعادة تأهيل البيئة في الهيئة فيصل الصديقي، في تصريح على هامش استقبال الهيئة أعضاء المجلس الإستشاري لنقطة الارتباط الكويتية لمشاريع البيئة أمس، قال إنه تم اعلان خليج الصليبخات محمية بحرية محظور الصيد ورسو الزوارق بها، لانشاء تلك المحمية بمساحة 284 هكتارا، لتكون لتمثل مركزا للرصد البيئي، ويتم وضع خطط الرصد بالتعاون مع شركات عالمية متخصصه وجار حاليا طرح المناقصة الخاصة بذلك.
وكانت الهيئة قد استقبلت أعضاء المجلس الإستشاري أمس، في اطار مشروعها لاعادة تأهيل البيئة الممول من قبل لجنة الامم المتحدة للتعويضات، لمتابعة وتقييم العمل بالمشروعات. واستقبل مدير عام الهيئة فيصل الحساوى الوفد، مؤكدا الاهمية الكبيرة التي توليها الهيئة حاليا الى مشروعات اعادة تأهيل البيئة، وحرصها الكبير على متابعة انجازها وفق اطرها الزمنية المحددة لما لتلك المشروعات من اثار ايجابية مستدامة على البيئتين البرية والبحرية للدولة التي اضحت بحاجة ماسة لتلك المشروعات لتخفيف الاثار السلبية والتلوث التي شهدتها على صعيديها البري والبحري.
واشار الصديقي المكلف بمتابعة تنفيذ تلك المشروعات، الى ان الكويت قد قطعت شوطا كبيرا في تنفيذ المشروعات التي اقترحتها لاعادة تأهيل البيئة الممولة من قبل صندوق الهيئة العامة للزراعة، وهي احد الجهات الرئيسية التي لديها مشروعات تنفذ في هذا الاطار ومنها انشاء خمس محميات برية في مناطق ام قدير، ووادي الباطن، ام النقا، وغيرها. كما أن لديها مشروع انشاء محمية بحرية كبيرة في «الخويسات» وقد تم تنفيذ مراحل كبيرة من تلك المحميات، حيث تم طرح تنفيذ 11 مناقصة تصب في هذا الاتجاه، منها مناقصات لتشغيل وصيانة شبكات الري بالتنقيط بالوفرة وكشف الذخائر غير المتفجرة في محمية صباح الاحمد ومحمية الصليبخات، وشبك حماية محمية الصليبخات، وانشاء وتشغيل وصيانة مختبر البذور الفطرية بالعارضية والاعمال الاستشارية لمحمية الصليبخات البحرية ومناقصات اسوار وحماية(محميات الهويميلية وام قدير والخويسات ووادي الباطن) وغيرها..
وأشار الصديقي الى ان أعضاء المجلس الإستشاري سيزورون محمية الخويسات البحرية، وذكر انه قد تم اختيار خليج الصليبخات لكون تلك المنطقة من المناطق البيئية الهامة وتكاد تكون الوحيده بالخليج من حيث تعداد الطيور المائية والساحلية والمهاجرة، وقد تم وضع خطط الرصد بالتعاون مع شركات عالمية متخصصة وجار حاليا طرح المناقصة الخاصة بذلك.
وشكر نقطة الارتباط الكويتية لمشاريع البيئة التي تتعاون مع الهيئة في الاشراف على تنفيذ تلك المشروعات ودعمها، وجهدها الملموس في المشاركة في استقبال أعضاء المجلس الإستشاري ، وعكس الصورة المشرقة لالتزام الكويت في انجاز المشروعات المنوطة بها في اطار مشروع اعادة التأهيل.